العودة   منتديات أنا شيعـي العالمية منتديات أنا شيعي العالمية المنتدى العقائدي

المنتدى العقائدي المنتدى مخصص للحوارات العقائدية

إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

الصورة الرمزية ذو الفقارك ياعلي
ذو الفقارك ياعلي
مشرف المنتدى العقائدي
رقم العضوية : 34160
الإنتساب : Apr 2009
المشاركات : 3,275
بمعدل : 0.67 يوميا

ذو الفقارك ياعلي غير متصل

 عرض البوم صور ذو الفقارك ياعلي

  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : المنتدى العقائدي
افتراضي حديث الإمام الرضا عليه السلام في فضل العترة الطاهرة في مجلس المأمون
قديم بتاريخ : 15-04-2022 الساعة : 10:42 PM


اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

جاء في كتاب الأمـالي للشيخ الصدوق
المجلس 79
حـدثـنـا الـشـيخ الجليل ابو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى ابن بابويه القمي (رحمه اللّه ), قال : حدثنا علي بن الحسين بن شاذويه المؤدب وجعفر بن محمد بن مسرور (رضي اللّه عنهما), قالا: حدثنا محمد بن عبداللّه بن جعفرالحميري , عن ابيه , عن الريان بن الصلت , قال :
حـضـر الـرضا (عليه السلام ) مجلس المامون بمرو, وقد اجتمع في مجلسه جماعة من علما اهل الـعـراق وخـراسان , فقال المامون : اخبروني عن معنى هذه الاية (ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا) فقالت العلما: اراد اللّه عز وجل بذلك الامة كلها.
فـقـال الـمامون : ما تقول , يا ابا الحسن ؟ فقال الرضا (عليه السلام ): لا اقول كما قالوا,ولكني اقول :
اراد اللّه العترة الطاهرة .
فـقـال الـمامون : وكيف عنى العترة من دون الامة ؟ فقال له الرضا (عليه السلام ): انه لواراد الامة لـكـانـت باجمعها في الجنة , لقول اللّه تبارك وتعالى : (فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات باذن اللّه ذلك هو الفضل الكبير) .
ثـم جمعهم كلهم في الجنة فقال : (جنات عدن يدخلونها يحلون فيها من اساور من ذهب ) فصارت الوراثة للعترة الطاهرة لا لغيرهم .
فقال المامون : من العترة الطاهرة ؟ فقال الرضا (عليه السلام ): الذين وصفهم اللّه في كتابه , فقال جل وعز: (انما يريد اللّه ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا) , وهم الذين قـال رسـول اللّه (صـلـى اللّه عليه وآله ): اني مخلف فيكم الثقلين ,كتاب اللّه , وعترتي اهل بيتي , وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض , فانظروا كيف تخلفوني فيهما, ايها الناس لا تعلموهم فانهم اعلم منكم .
قالت العلما: اخبرنا ـ يا ابا الحسن ـ عن العترة , اهم الال , او غير الال ؟ فقال الرضا (عليه السلام ):
هم الال .
فـقـالت العلما: فهذا رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ) يؤثر عنه ا نه قال : امتي آلي وهؤلا اصحابه يقولون بالخبر المستفاض الذي لا يمكن دفعه : آل محمد امته .
فقال ابو الحسن (عليه السلام ): اخبروني هل تحرم الصدقة على الال ؟ قالوا: نعم قال : فتحرم على الامة ؟ قالوا: لا قال : هذا فرق ما بين الال والامة , ويحكم اين يذهب بكم , اضربتم عن الذكر صفحا, ام انـتـم قـوم مـسـرفـون سائرهم ؟.
قـالوا: ومن اين يا ابا الحسن ؟ قال : من قول اللّه عز وجل : (ولقد ارسلنا نوحاوابراهيم وجعلنا فى ذريـتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم اسقون فصارت وراثة النبوة والكتاب للمهتدين دون الفاسقين , اما علمتم ان نوحا (عليه السلام ) حين سال ربه : (فقال رب ان ابني من اهلي وان وعدك الحق وانت احكم الحاكمين ) وذلك ان اللّه عز وجل وعده ان ينجيه واهله , فقال له ربه (يا نوح انه ليس من اهلك انه عمل غير صالح فـلا تسئلن ما ليس لك به علم اني اعظك ان تكون من الجاهلين ) .
فـقـال المامون : هل فضل اللّه العترة على سائر الناس ؟ فقال ابوالحسن (عليه السلام ): ان اللّه عز وجل ابان فضل العترة على سائر الناس في محكم كتابه فقال له المامون : اين ذلك من كتاب اللّه ؟ فقال له الرضا (عليه السلام ): في قوله عزوجل : (ان اللّه اصطفى آدم ونوحا وآل ابراهيم وآل عمران عـلـى العالمين # ذرية بعضها من بعض ) , وقال عز وجل : في موضع آخر: (ام يحسدون الـنـاس عـلـى مـا اتـاهـم اللّه مـن فـضـلـه فـقـد آتـيـنـا ال ابراهيم الكتاب والحكمة ؤاتيناهم ملكاعظيما) , ثم رد المخاطبة في اثر هذا الى سائر المؤمنين فقال : (يا ايهاالذين آمنوا اطـيـعـوا اللّه واطـيـعـوا الرسول واولي الامر منكم ) يعني الذين قرنهم بالكتاب والـحـكـمـة وحـسدوا عليهما, فقوله : (ام يحسدون الناس على مااتاهم اللّه من فضله فقد آتينا ال ابراهيم الكتاب والحكمة واتيناهم ملكاعظيما) يعني الطاعة للمصطفين الطاهرين , فالملك هاهنا هو الطاعة لهم .
قالت العلما: فاخبرنا هل فسر اللّه عز وجل الاصطفا في الكتاب ؟ فقال الرضا (عليه السلام ): فسر الاصطفا في الظاهر سوى الباطن في اثني عشر موضعاوموطنا, فاول ذلك قوله عز وجل : (وانذر عـشـيرتك الاقربين ورهطك المخلصين ) هكذا في قراة ابي بن كعب , وهي ثابتة في مـصـحـف عـبـداللّه بـن مسعود, وهذه منزلة رفيعة وفضل عظيم وشرف عال حين عنى اللّه عز وجل بذلك الال , فذكره لرسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ), فهذه واحدة .
والايـة الـثـانـيـة فـي الاصـطفا, قوله عز وجل : (انما يريد اللّه ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا) وهذا الفضل الذي لا يجهله احد معانداصلا, لا نه فضل بعد طهارة تنتظر, فهذه الثانية .
وامـا الثالثة : فحين ميز اللّه الطاهرين من خلقه , فامر نبيه (صلى اللّه عليه وآله ) بالمباهلة في آية الابـتهال , فقال عز وجل : قل يا محمد (تعالوا ندع ابنانا وابناكم ونساناونساكم وانفسنا وانفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنت اللّه على الكاذبين ) فابرز النبي (صلى اللّه عليه وآله ) عليا والحسن والـحـسين وفاطمة (صلوات اللّه وسلامه عليهم ) وقرن انفسهم بنفسه , فهل تدرون ما معنى قوله عز وجل : (وانفسنا وانفسكم )؟ قالت العلما: عنى به نفسهم فقال ابو الحسن (عليه السلام ): غلطتم , انما عنى بها علي بن ابي طالب (عليه السلام ), ومما يدل على ذلك , قول النبي (صلى اللّه عليه وآله ) حـيـن قال : لينتهين بنووليعة او لابعثن اليهم رجلا كنفسي , يعني علي بن ابي طالب (عليه السلام ), فـهـذه خـصوصية لا يتقدمه فيها احد, وفضل لايلحقه فيه بشر, وشرف لا يسبقه اليه خلق ان جعل نفس علي كنفسه , فهذه الثالثة .
وامـا الرابعة : فاخراجه (صلى اللّه عليه وآله ) الناس من مسجده ما خلا العترة حتى تكلم الناس في ذلـك وتـكـلم العباس , فقال : يا رسول اللّه , تركت عليا واخرجتنا وآلـه ): مـا انـا تـركـته واخرجتكم , ولكن اللّه تركه واخرجكم وفي هذاتبيان قوله لعلي (عليه السلام ): انت مني بمنزلة هارون من موسى .
قـالـت الـعـلما: فاين هذا من القرآن ؟ قال ابو الحسن (عليه السلام ) اوجدكم في ذلك قرآنا اقرؤه عـلـيـكم ؟ قالوا: هات قال : قول اللّه عز وجل : (واوحينا الى موسى واخيه ان تبوا لقومكما بمصر بـيوتا واجعلوا بيوتكم قبلة ) ففي هذه الاية منزلة هارون من موسى , وفيها ايضا منزلة علي (عليه السلام ) من رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ), ومع هذا دليل ظاهر في قول رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ) حين قال : الا ان هذا المسجد لا يحل لجنب الا لمحمد وآله .
فـقـالت العلما: يا ابا الحسن , هذا الشرح وهذا البيان , لا يوجد الا عندكم معشر اهل بيت رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ) فقال : ومن ينكر لنا ذلك ؟ ورسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ) يقول : انا مدينة الـحـكمة وعلي بابها, فمن اراد المدينة فلياتها من بابها, ففيما اوضحنا وشرحنا من الفضل والشرف والتقدمة والاصطفا والطهارة ما لاينكره معاند, وللّه عز وجل الحمد على ذلك , فهذه الرابعة .
والايـة الـخـامسة قول اللّه عز وجل : (وآت ذا القربى حقه ) خصوصية خصهم اللّه الـعـزيـز الجبار بها, واصطفاهم على الامة , فلما نزلت هذه الاية على رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآلـه ) قـال : ادعـوا لي فاطمة فدعيت له , فقال : يا فاطمة قالت : لبيك يارسول اللّه فقال (صلى اللّه عليه وآله ): هذه فدك , هي مما لم يوجف عليه بخيل ولا ركاب ,وهي لي خاصة دون المسلمين , وقد جعلتها لك لما امرني اللّه به , فخذيها لك ولولدك , فهذه الخامسة .
والايـة الـسـادسـة : قـول اللّه جـل جـلالـه : (قـل لا اسـئلـكـم عـلـيـه اجـرا الا الـمـودة فـي الـقـربـى ) وهـذه خـصـوصـيـة لـلنبي (صلى اللّه عليه وآله ) الى يوم القيامة , وخـصوصية للال دون غيرهم , وذلك ان اللّه حكى في ذكر نوح (عليه السلام ) في كتابه : (يا قوم لا اسئلكم عليه مالا ان اجري الا على اللّه وما انا بطارد الذين امنوا انهم ملاقوا ربهم ولكني اراكم قـومـا تـجهلون ) وحكى عز وجل عن هود (عليه السلام ) ا نه قال (لا اسئلكم عليه اجـرا ان اجـري الا على الذي فطرني افلا تعقلون ) ,وقال عز وجل لنبيه (صلى اللّه عليه وآله ): (قل ) يا محمد (لا اسئلكم عليه اجرا الا المودة في القربى ) ولم يفرض اللّه مودتهم الا وقد علم ا نهم لا يرتدون عن الدين ابدا, ولا يرجعون الى ضلال ابدا.
واخـرى ان يـكـون الرجل وادا للرجل , فيكون بعض اهل بيته عدوا له , فلايسلم قلب الرجل له , فـاحـب اللّه عـز وجـل ان لا يكون في قلب رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ) على المؤمنين شي , ففرض عليهم مودة ذوي القربى , فمن اخذ بهاواحب رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ) واحب اهل بيته , لم يستطع رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله )ان يبغضه , ومن تركها ولم ياخذ بها وابغض اهل بيته , فعلى رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله )ان يبغضه لا نه قدترك فريضة من فرائض اللّه , فاي فضيلة واي شرف يتقدم هذا اويدانيه ؟.
فـانـزل اللّه هذه الاية على نبيه (صلى اللّه عليه وآله ): (قل لا اسئلكم عليه اجرا الا المودة في الـقـربـى ) فقام رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ) في اصحابه , فحمد اللّه واثنى عليه ,وقال : ايها الـناس , ان اللّه قد فرض لي عليكم فرضا, فهل انتم مؤدوه ؟ فلم يجبه احدفقال : ايها الناس , انه ليس بذهب ولا فضة , ولا ماكول ولا مشروب فقالوا: هات اذن فتلا عليهم هذه الاية , فقالوا اما هذا فنعم , فما وفى بها اكثرهم .
ومـا بـعـث اللّه عـز وجـل نبيا الا اوحى اليه ان لايسال قومه اجرا, لان اللّه عزوجل يوفي اجر الانـبـيا, ومحمد (صلى اللّه عليه وآله ) فرض اللّه عز وجل مودة قرابته على امته , وامـره ان يـجعل اجره فيهم ليودوه في قرابته بمعرفة فضلهم الذي اوجب اللّه عز وجل لهم , فان المودة انما تكون على قدر معرفة الفضل .
فـلـمـا اوجب اللّه ذلك ثقل لثقل وجوب الطاعة , فتمسك بها قوم اخذاللّه ميثاقهم على الوفا, وعاند اهل الشقاق والنفاق , والحدوا في ذلك , فصرفوه عن حده الذي حده اللّه , فقالوا: القرابة هـم الـعرب كلها واهل دعوته , فعلى اي الحالتين كان , فقد علمنا ان المودة هي للقرابة , فاقربهم من النبي (صلى اللّه عليه وآله ) اولاهم بالمودة , كلما قربت القرابة كانت المودة على قدرها.
وما انصفوا نبي اللّه (صلى اللّه عليه وآله ) في حيطته ورافته , وما من اللّه به على امته ,مما تعجز الالـسـن عـن وصف الشكر عليه , ان لا يودوه في ذريته واهل بيته , وان لايجعلوهم منهم كمنزلة الـعـين من الراس حفظا لرسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ) وحبانبى , فكيف والقرآن يـنـطق به ويدعو اليه ؟ والاخبار ثابتة با نهم اهل المودة ,والذين فرض اللّه مودتهم , ووعد الجزا عـلـيـها, ا نه ما وفى احد بهذه المودة مؤمنامخلصا الا استوجب الجنة , لقول اللّه عز وجل في هذه الايـة : (والـذيـن امـنـواوعـمـلواالصالحات في روضات الجنات لهم ما يشاون عند ربهم ذلك هو الفضل الكبير # ذلك الذى يبشر اللّه عباده الذين امنوا وعملوا الصالحات قل لا اسئلكم عليه اجرا الا المودة فى القربى ) مفسرا ومبينا.
ثـم قـال ابـو الحسن (عليه السلام ): حدثني ابي , عن جدي , عن آبائه , عن الحسين بن علي (عليهم السلام ), قال : اجتمع المهاجرون والانصار الى رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله )فقالوا: ان لك ـ يا رسـول اللّه ـ مـؤونـة فـي نفقتك وفيمن ياتيك من الوفود, وهذه اموالنامع دمائنا فاحكم فيها بارا, مـاجورا, اعط ما شئت , وامسك ما شئت من غير حرج ,قال : فانزل اللّه عز وجل عليه الروح الامين فـقـال : يا محمد, (قل لا اسئلكم عليه اجرا الا المودة فى القربى ) يعني ان تودوا قرابتي من بعدي , فـخرجوا, فقال المنافقون : ما حمل رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ) على ترك ما عرضنا عليه الا ليحثنا على قرابته من بعده , ان هو الا شي افتراه في مجلسه , وكان ذلك من قولهم عظيما, فانزل اللّه عز وجل جبرئيل بهذه الاية (ام يقولون افتراه قل ان افتريته فلا تملكون لي من اللّه شيئا هو اعلم بـمـا تـفيضون فيه كفى به شهيدا بيني وبينكم وهو الغفورالرحيم ) فبعث اليهم النبي (صـلـى اللّه عـليه وآله ) فقال : هل من حدث ؟ فقالوا: اي واللّه يا رسول اللّه , لقد قال بعضنا كلاما غـلـيظا كرهناه , فتلا عليهم رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ) الاية فبكوا واشتد بكاؤهم , فانزل اللّه عـز وجل (وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات ويعلم ما تفعلون ) , فهذه السادسة .
وامـا الاية السابعة : فقول اللّه تبارك وتعالى : (ان اللّه وملائكته يصلون على النبى يا ايها الذين امنوا صـلـوا عليه وسلموا تسليما) وقد علم المعاندون منهم ا نه لما نزلت هذه الاية قيل : يا رسـول اللّه , قـد عرفنا التسليم عليك , فكيف الصلاة عليك ؟ فقال : تقولون اللهم صل على محمد وآل محمد كما صليت على ابراهيم و آل ابراهيم انك حميد مجيد, فهل بينكم ـ معاشر الناس ـ في هذاخلاف ؟ قالوا: لا.
قـال الـمامون : هذا ما لا خلاف فيه اصلا, وعليه الاجماع , فهل عندك في الال شي اوضح من هذا في القرآن ؟.
قال ابو الحسن (عليه السلام ): نعم , اخبروني عن قول اللّه عزو وجل : (يس #والقران الحكيم # انك لـمـن الـمرسلين # على صراط مستقيم ) , فمن عنى بقوله : (يس )؟ قالت العلما: (يس ) محمد (صلى اللّه عليه وآله ), لم يشك فيه احد.
قـال ابـو الحسن (عليه السلام ): فان اللّه اعطى محمدا (صلى اللّه عليه وآله ) وآل محمد من ذلك فضلا لا يبلغ احد كنه وصفه الا من عقله , وذلك ان اللّه لم يسلم على احد الا على الانبيا (صلوات اللّه عـلـيـهـم ), فـقال تبارك وتعالى : (سلام على نوح فى لعـلمين ), وقال : (سلام على ابـراهـيـم ) , وقال : (سلام على موسى وهارون ) , ولم يقل : سلام على آل نـوح , ولـم يـقـل : سـلام عـلـى آل مـوسـى , ولاعـلـى آل ابـراهـيـم , وقـال : (سـلام على آل يـاسـين ) , يعني آل محمد (صلى اللّه عليه وآله ) ـ فقال المامون : قد علمت ان في معدن النبوة شرح هذا وبيانه ـفهذه السابعة .
وامـا الـثـامـنة : فقول اللّه عز وجل : (واعلموا انما غنمتم من شي فان للّه خمسه وللرسول ولذى الـقـربى ) فقرن سهم ذي القربى مع سهمه وسهم رسوله ,فهذا فصل ايضا بين الال والامة , لان اللّه جـعلهم في حيز, وجعل الناس في حيز دون ذلك , ورضي لهم ما رضي لنفسه , واصطفاهم فيه , فبدا بـنـفـسه , ثم برسوله , ثم بذي القربى بكل ما كان من الفي والغنيمة وغير ذلك مما رضيه عز وجل لـنفسه ورضيه لهم , فقال وقوله الحق : (واعلموا انما غنمتم من شي فان للّه خمسه وللرسول ولذي القربى ) فهذا تاكيد مؤكد واثر قائم لهم الى يوم القيامة في كتاب اللّه الناطق الذي لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد.
وامـا قـوله : (واليتامى والمساكين ) فان اليتيم اذا انقطع يتمه خرج من الغنائم , ولم يـكـن لـه فيها نصيب , وكذلك المسكين اذا انقطعت مسكنته لم يكن له نصيب من المغنم , ولا يحل له اخذه , وسهم ذي القربى الى يوم القيامة قائم لهم ,للغني والفقير منهم , لا نه لا احد اغنى من اللّه عز وجـل ولا من رسوله (صلى اللّه عليه وآله ),فجعل لنفسه معهما سهما ولرسوله سهما, فما رضيه لنفسه ولرسوله رضيه لهم .
وكذلك الفي ما رضيه منه لنفسه ولنبيه رضيه لذي القربى , كما اجراهم في الغنيمة , فبدا بنفسه جل جلاله , ثم برسوله , ثم بهم , وقرن سهمهم بسهم اللّه وسهم رسوله .
وكـذلـك فـي الـطـاعـة , قـال : (يـا ايـهـا الذين امنوا اطيعوا اللّه واطيعوا الرسول واولي الامر منكم ) , فبدا بنفسه , ثم برسوله , ثم باهل بيته .
وكـذلك آية الولاية : (انما وليكم اللّه ورسوله والذين امنوا) فجعل ولايتهم مع طاعة الرسول مقرونة بطاعته , كما جعل سهمهم مع سهم الرسول مقرونابسهمه في الغنيمة والفي , فتبارك اللّه وتـعـالـى ما اعظم نعمته على اهل هذا البيت ونـزه اهـل بـيـتـه , فـقال : (انماالصدقات للفقرا والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الـرقـاب والـغـارمين وفي سبيل اللّه وابن السبيل فريضة من اللّه ) فهل تجد في شي مـن ذلك ا نه جعل عز وجل سهما لنفسه او لرسوله او لذي القربى ؟ لا نه لما نزه نفسه عن الصدقة ونـزه رسـوله نزه اهل بيته , لا بل حرم عليهم , لان الصدقة محرمة على محمدوآله , وهي اوساخ ايـدي الناس لا تحل لهم , لا نهم طهروا من كل دنس ووسخ , فلماطهرهم اللّه واصطفاهم رضي لهم ما رضي لنفسه , وكره لهم ما كره لنفسه عز وجل ,فهذه الثامنة .
وامـا الـتـاسـعـة : فنحن اهل الذكر الذين قال اللّه في محكم كتابه : (فسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون ) فقالت العلما: انما عنى بذلك اليهود والنصارى .
فـقال ابو الحسن (عليه السلام ) سبحان اللّه افضل من دين الاسلام .
فقال المامون : فهل عندك في ذلك شرح بخلاف ما قالوا, يا ابا الحسن ؟.
فـقـال (عـلـيـه السلام ): نعم , الذكر: رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ), ونحن اهله , وذلك بين في كتاب اللّه عز وجل حيث يقول في سورة الطلاق : (فاتقوا اللّه يا اولى الالباب الذين امنوا قد انزل اللّه اليكم ذكرا رسولا يتلوا عليكم ايات اللّه مبينات ) فالذكررسول اللّه , ونحن اهله , فهذه التاسعة .
وامـا الـعـاشـرة : فـقـول اللّه عـز وجـل فـي آيـة الـتـحـريم : (حرمت عليكم امهاتكم وبناتكم واخـواتـكـم ) الاية الى آخرها, فاخبروني هل تصلح ابنتي او ابنة ابني وما تناسل من صـلـبـي لرسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ) ان يتزوجها لو كان حيا؟ قالوا: لاقال : فاخبروني هل كـانـت ابنة احدكم تصلح له ان يتزوجها لو كان حيا؟ قالوا: بلى قال : ففي هذا بيان , لا ني انا من آله ولـسـتم من آله , ولو كنتم من آله لحرم عليه بناتكم كما حرم عليه بناتي , لا ني من آله وانتم من امته , فهذا فرق ما بين الال والامة , لان الال منه , والامة اذا لم تكن من الال ليست منه , فهذه العاشرة .
وامـا الـحـاديـة عـشـرة : فقول اللّه عز وجل في سورة المؤمن حكاية عن قول رجل مؤمن من آل فـرعـون : (وقـال رجل مؤمن من ال فرعون يكتم ايمانه اتقتلون رجلاان يقول ربي اللّه وقد جاكم بـالـبينات من ربكم ) , تمام الاية , فكان ابن خال فرعون , فنسبه الى فرعون بنسبه , ولم يضفه اليه بدينه , وكذلك خصصنا نحن اذ كنامن آل رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ) بولادتنا منه , وعممنا الناس بالدين , فهذا فرق ما بين الال والامة , فهذه الحادية عشرة .
واما الثانية عشرة : فقول اللّه عز وجل : (وامر اهلك بالصلاة واصطبرعليها) فخصنا اللّه بـهـذه الـخصوصية , ان امرنا مع الامة باقامة الصلاة , ثم خصنا من دون الامة , فكان رسول اللّه (صـلـى اللّه عليه وآله ) يجيئ الى باب علي وفاطمة بعدنزول هذه الاية تسعة اشهر كل يوم عند حـضـور كل صلاة خمس مرات , فيقول :الصلاة رحمكم اللّه وما اكرم اللّه احدا من ذراري الانبيا بمثل هذه الكرامة التي اكرمنا بها, وخصنا من دون جميع اهل بيته .
فقال المامون والعلما: جزاكم اللّه اهل بيت نبيكم عن الامة خيرا, فما نجدالشرح والبيان فيما اشتبه علينا الا عندكم .



روى الصدوق هذا الحديث عن شيخيه علي بن الحسين بن شاذويه المؤدب وجعفر بن محمد بن مسرور وقد أكثر الرواية عنهم مترضيا
وهذا الطريق حسن معتبر على مباني من يرى أن الترضي يفيد الحسن أو الوثاقة ولهذا قال العلامة محمد تقي المجلسي ( الأول ) والد العلامة محمد باقر المجلسي صاحب البحار في كتابه

روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه، ج‏11، ص: 249
ما رواه المصنف في الحسن كالصحيح، بل الصحيح لأنه روي عن جماعة كثيرة من مشايخه، عن محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري عن أبيه عن الريان بن الصلت و الكل ثقات.

ولهذا الحديث طريقين آخرين أورد أحدهما الشيخ الطوسي في الفهرست في ترجمة الريان بن الصلت حيث قال:

الريّان بن الصلت، له كتاب أخبرنا به الشيخ المفيدوالحسين بن عبيد اللّه، عن محمد بن علي بن الحسين، عن أبيه وحمزة بن محمد ومحمدبن على، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن الريان بن الصلت

وهذا الطريق صحيح لا غبار عليه والكتاب الذي ذكره الشيخ الطوسي ورد ذكره عند النجاشي في رجاله وهو الطريق الآخر للحديث حيث قال في ترجمة الريان بن الصلت :

ريّان بن الصلت الاشعري القمّي أبو على: روى عن الرضا عليه السلام، كان ثقة صدوقاً. ذكر أنّ له كتاباً جمع فيه كلام الرضا عليه السلام في الفرق بين الآل والامّة. قال أبو عبد اللّه الحسين بن عبيد اللّه رحمه اللّه: أخبرنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدّثنا عبد اللّه بن جعفر عن الريّان ابن الصلت به

والحديث السابق جاء فيه ذكر الفرق بين الآل والأمة

وإضافة لهذا الشواهد الكثيرة التي وردت في جملة من الروايات الصحيحة والمعتبرة في الكتب الأخرى في تفسير الآيات التي نزلت في العترة الطاهرة

فالمتحصل مما ذكر أن الحديث صحيح سندا بل في غاية الصحة والاعتبار

والحمد لله رب العالمين أن جعلنا من المتمسكين بولايتهم والبراءة من أعداهم صلوات الله عليهم أجمعين


توقيع : ذو الفقارك ياعلي
من مواضيع : ذو الفقارك ياعلي 0 الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف تكون له غيبه تضل فيها الخلق عن أديانها ويشك آخرون في ولادته
0 روايات الكليني والصدوق عن كتاب بصائر الدرجات للصفار بنفس المتون والأسانيد
0 من خطبة لأمير المؤمنين عليه السلام يتحدث فيها عن جمله مناقبه
0 حديث الإمام الرضا عليه السلام في فضل العترة الطاهرة في مجلس المأمون
0 خطبة رسول الله صلى الله عليه وآله في استقبال شهر رمضان

الصورة الرمزية وهج الإيمان
وهج الإيمان
مشرف المنتدى العقائدي
رقم العضوية : 81228
الإنتساب : Jul 2014
المشاركات : 2,636
بمعدل : 0.89 يوميا

وهج الإيمان غير متصل

 عرض البوم صور وهج الإيمان

  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : ذو الفقارك ياعلي المنتدى : المنتدى العقائدي
افتراضي
قديم بتاريخ : 16-04-2022 الساعة : 04:45 AM


أحسنتم وأجدتم جزاكم الله خيرا على عرض هذا الحديث النفيس في فضل الآل الكرام

توقيع : وهج الإيمان











من مواضيع : وهج الإيمان 0 د. السني الحسيني يحتج برواية الأمالي للصدوق بذكر الرضا ماجرى بالعاشر قتل تحريق سبي نهب واقراح جفون
0 الشيخ السني أحمد بن طالب خطيب المسجد النبوي الحسين الإمام الرباني الولي ابن الولي العلم المنيف
0 الشيخ السني أحمد بن طالب خطيب المسجد النبوي الحسين الإمام الرباني الولي ابن الولي العلم المنيف
0 إستشهاد العباس عليه سلام الله أخ الإمام الحسين عليه السلام للشيخ السني المغامسي
0 نبذة عن شيخ الأنصار حبيب بن مظاهر الأسدي للشيخ فوزي ال سيف

الصورة الرمزية ذو الفقارك ياعلي
ذو الفقارك ياعلي
مشرف المنتدى العقائدي
رقم العضوية : 34160
الإنتساب : Apr 2009
المشاركات : 3,275
بمعدل : 0.67 يوميا

ذو الفقارك ياعلي غير متصل

 عرض البوم صور ذو الفقارك ياعلي

  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : ذو الفقارك ياعلي المنتدى : المنتدى العقائدي
افتراضي
قديم بتاريخ : 17-04-2022 الساعة : 10:55 PM


اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

الأخت المكرمة أحسن الله إليكم وشكرا لمروركم


توقيع : ذو الفقارك ياعلي
من مواضيع : ذو الفقارك ياعلي 0 الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف تكون له غيبه تضل فيها الخلق عن أديانها ويشك آخرون في ولادته
0 روايات الكليني والصدوق عن كتاب بصائر الدرجات للصفار بنفس المتون والأسانيد
0 من خطبة لأمير المؤمنين عليه السلام يتحدث فيها عن جمله مناقبه
0 حديث الإمام الرضا عليه السلام في فضل العترة الطاهرة في مجلس المأمون
0 خطبة رسول الله صلى الله عليه وآله في استقبال شهر رمضان
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة: أحد مواقع المجموعة الشيعية للإعلام

الساعة الآن: 08:43 PM.

بحسب توقيت النجف الأشرف

Powered by vBulletin 3.8.2 © 2000 - 2022
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات أنا شيعـي العالمية


تصميم شبكة التصاميم الشيعية