العودة   منتديات أنا شيعـي العالمية منتديات أنا شيعي العالمية المنتدى العقائدي

المنتدى العقائدي المنتدى مخصص للحوارات العقائدية

إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

مروان1400
عضو برونزي
رقم العضوية : 82429
الإنتساب : Dec 2015
المشاركات : 265
بمعدل : 0.14 يوميا

مروان1400 غير متصل

 عرض البوم صور مروان1400

  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : المنتدى العقائدي
افتراضي خطوات معرفة النفس ! (وفي انفسكم افلا تبصرون)
قديم بتاريخ : 06-01-2021 الساعة : 10:32 AM


خطوات معرفة النفس !

1- الخطوة الاولى : أن يدرك الانسان المنتهى ! فالمنتهى الى الله تعالى ( يا ايها الانسان انك كادح الى ربك كدحا فملاقيه ) الانشقاق 6, (إن الى ربك الرُجعى) العلق 8, (...... الا الى الله تصير الامور)الشورى 53,
فالانسان يسير الى الله تعالى رغما عن انه (الانسان) يحسب انه يسير نحو الثروة او المنصب او الشهرة ..الخ
اذن الخطوة الاولى هي ادراك الانسان انه سائر الى الله تعالى وأن يؤمن بانه ماض نحو المنتهى واللقاء
( الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم وانهم اليه راجعون) البقرة 46.

2- الخطوة الثانية :أن يدرك الانسان ان النفس البشرية هي عين التعلق وليس شئ له التعلق !
قال صدر المتألهين الشيرازي ( لو كان الانسان شيئا له التعلق لا أنه عين التعلق لكان مستقلا
في شيئيته عن الله تعالى وهذا محال) ! ما معنى هذه العبارة؟
مثال: عندما يقارن الانسان نفسه مع افكاره او مشاعره , تُرى ماهي النسبة (الصلة) بينه
وبين افكاره او بينه وبين مشاعره ؟

الجواب: النسبة (الصلة) بين الانسان وبين مشاعره هي كنسبة الصنع للصانع و فالمشاعر مصنوعة للانسان صاحبها , وكذلك افكاره فهو الانسان صاحبها ومبتدعها, فمثلا الفكرة التي ارتسمت في ذهن الانسان
هل هي شئ له التعلق ؟ أم انها عين التعلق ؟ بعبارة اخرى هل هذه الفكرة شئ له الربط بالانسان
صاحب الفكرة أم انها شئ له عين الربط بصاحب الفكرة ؟

الجواب: هذه الفكرة التي تولدت وارتسمت في ذهن الانسان (صاحب الفكرة) ليست شيئا مرتبطا به (بالانسان صاحب الفكرة) بل هي عين الربط به , فالفكرة هذه مادامت مصنوعة في ذهن الانسان فهي غير مستقلة عنه وغير منفصلة عنه بل هي (الفكرة) في حد ذاتها وحد شيئيتها هي عين الارتباط بصاحبها ومبتدعها وليست شيئا له الارتباط به, لان الارتباط يحدث بين شيئين منفصلين بينما هذه الفكرة ليست بشئ مستقل عن صاحبها !
مثال : الله تبارك وتعالى عندما يضفي على الانسان علما منه فعند ذلك يقال هذا العلم شئ مرتبط بالانسان , فهذا العلم نعمة من البارئ تعالى على الانسان واذن في هذه الحالة صار لدينا ارتباط بين شيئين وهما ( العلم الذي انعم الله تعالى به على الانسان + زائدا الانسان نفسه الذي نال هذا العلم )! اذن هنا شيئان مرتبطان ( العلم الذي افاضه الخالق تعالى على الانسان + الانسان) فالعلم شئ والانسان شئ آخر ولكن ارتبطا معا فهما شيئان! لأن الانسان اصلا لاعلم له ( والله اخرجكم من بطون امهاتكم لاتعلمون شيئا وجعل لكم السمع والابصاروالافئدة لعلكم تشكرون) النحل 78! اذن العلم الذي انعم به الله تعالى على الانسان هو شئ مستقل عنه وتبقى العلاقة بينهما علاقة ارتباط بين شيئين.
بينما افكار الانسان نفسه التي يخترعها ويتخيلها ويضعها في ذهنه لاتعتبر مستقلة عنه لأنه هو الذي صنعها في ذهنه , واذن الفكرة التي صنعها الانسان هي نفس التعلق وليست مستقلة عنه, وهكذا مثلما يقارن الانسان بين نفسه وبين افكاره الخاصة به فليقارن بين نفسه وبين ربه , هل هو الانسان شئ مرتبط بربه ام هو الانسان عين الارتباط بربه ؟
فلو كان الانسان شيئا مرتبطا ب ربه لاصبح الانسان شيئا والرب شيئا ثم ارتبطا , بينما الحقيقة هي ان الانسان ذاته من صنع الله تعالى فالنفس الانسانية ليست الا صنع الله تعالى وعطاؤه وافاضته , فالنفس مفاضة منه تعالى واذن هذه النفس المصنوعة والمفاضة منه تعالى هي عين التعلق والارتباط به تعالى , ليس لها (للنفس) آنية لها ولا استقلال لها ولاحقيقة لها إلا انها (النفس) عين الارتباط بالله تعالى , ومن هذه النقطة والمقارنة يستطيع الانسان ادراك حقيقة نفسه , نفس عاجزة جاهلة ميتة لاقدرة لها ولاعلم لها ولاحياة لها الا من الحي المطلق تبارك وتعالى , نفس محدودة مقيدة لا تتحرر من حدودها الا باللامحدود المطلق تعالى , نفس محتاجة دائما الى المدد والعطاء!
اذا ادرك الانسان ان نفسه بهذا النحو فقط خطا الخطوة الثانية في سبيل اكتشاف نفسه ومعرفتها !

3-الخطوة الثالثة : أن يدرك الانسان حقيقة نفسه ادراكا حضوريا لا ادراكا حصوليا ! فهناك فرق بين العلم الحصولي وبين العلم الحضوري.
العلم الحصولي هو حصول صورة الشئ , بينما العلم الحضوري هو حضور نفس الشئ وليست صورته فقط .
مثال: معرفة انسان عن طريق صورته تختلف عن طريق معرفته بحضوره وكليته , فما نراه حولنا من عالم تتم معرفته عن طريق الصورة,
كرؤية شخص حيث يتم ادراك وجوده عن طريق صورته التي تنطبع في الذهن او صوته ..الخ فلولا صورته وصورة وجوده لم يعلم به احد ,
وكذلك الامر في السماع لخطبة او قصيدة حيث يتحول الصوت الى صورة في الذهن , او كالاحساس بالبرودة والحرارة حيث ينتقل الاحساس الى الذهن كذلك عن طريق الحواس. اذن عموما كل ما حولنا يتم عن طريق الحواس لتُترجم في الذهن الى صور ذهنية ومن هنا سُمي هذا العلم بالعلم الحصولي حيث ( تحصل) صورة الشئ في الذهن . أما
العلم الحضوري : فهو يعني حضور نفس الشئ وليس صورته , كما في الفرح والحزن والافكار , فعندما يصنع الانسان فكرة في ذهنه يكون علمه بهذه الفكرة علما حضوريا وليس علما حصوليا , فلا حاجة الى واسطة الصورة و بل الفكرة نفسها حاضرة في الذهن .
هذا العلم الحضوري او العلم الوجداني هو المطلوب لمعرفة النفس , حيث يعرف الانسان نفسه معرفة وجدانية حضورية وعند ذلك يدرك ضعفه وعجزه وحاجته ادراكا حضوريا وجدانيا , فهو ضعيف وعاجز ومحتاج ومحدود في كل شؤونه, هذا الادراك بالمحدودية والعجز هو عين الربط والتعلق بالله تعالى , عندما يتحقق هذا الادراك ويصبح شعورا ووجدانا فأن الطريق لمعرفة النفس يمضى نحو الوصول للغاية .
قال امير المؤمنين عليه السلام ( ما لابن آدم والفخر وانما اوله نطفة مذرة وآخره جيفة قذرة وهو ما بينهما يحمل العذرة )!
واذن الطالب لمعرفة النفس سيدرك نفسه وضآلتها ادراكا وجدانيا وليس عبر الصور الحصولية وبمجرد ذكر الله تعالى يشعر هذا الانسان وجدانيا بعظمة الله تعالى ( الله نور السماوات والارض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لاشرقية ولاغربية يكاد زيتها يضئ ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء) النور 35,
يهدي الله لنوره من يشاء , فئة خاصة تهتدي الى هذا النور وهم الذين شعروا بالنور شعورا وجدانيا حضوريا .
(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد ...) الحشر18.
.........................................

أبدأ بالنفس واعرفها قبل فوات العمر ! ماهو تحصيل الانسان في معرفة نفسه ؟ هل تفرغ لمعرفة نفسه واشتغل بها
واكتشف عيوبها وقومها؟ المنطلق يكون من معرفة النفس للوصول الى المنتهى
(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله ان الله خبير بما تعلمون, ولاتكونوا كالذين نسوا
الله فأنساهم انفسهم اولئك هم الفاسقون) الحشر 18,19. لم يعرفوا انفسهم ولم يكتشفوا اسرارها , انشغلوا مثلا بتحصيل شهادات عالية او جمع ثروة وركضوا نحو جاه ومناصب او سلكوا في الباطل وتفننوا فيه كمعرفة في علوم لاتنفع ابعدتهم عن معرفة انفسهم فعميت عنهم الحقائق ,
هل هذا هو المطلوب ؟ شهادة وثروة وزواج وعيال وانشغال بأمور الدنيا عن معرفة الاخرة ومعرفة النفس , يقول احدهم اصبحت دكتور أحمل شهادة عالية او عالم او صاحب ثروة وجاه او كاتب مشهور ..الخ .تُرى هل عرف نفسه ودواخلها هل تعرف على ما في داخله مثلما تعرف على عالمه الخارجي !
عندما يكتشف الانسان نفسه اكتشافا وجدانيا فانه سوف يكتشف ربه اكتشافا وجدانيا حضوريا وستتبين له الملازمة بين معرفة النفس ومعرفة ربه كما في ( من عرف نفسه فقد عرف ربه ) , يعني من عرف محدودية نفسه معرفة وجدانية حضورية عرف أن لا محدودية لربه.
هذه هي المعرفة الوجدانية التي يتحدث عنها امير المؤمنين عليه السلام بقوله ( يا من دل على ذاته بذاته)
او كما في دعاء الثمالي للسجاد عليه السلام ( بك عرفتك وانت دللتني عليك ولولا انت لم ادر ما انت ) ..
او كقوله تعالى (سنريهم آياتنا في الافاق وفي انفسهم حتى يتبين لهم انه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شئ شهيد ) فصلت 53 ,
( وفي الارض آيات للموقنين وفي انفسكم أفلا تُبصرون) الذاريات 20,21.


فكرة المقال بتصرف واختصار
عن خطبة للسيد منير الخباز
الخطبة على الرابط
https://www.youtube.com/watch?v=k6wc0ra55Bs
...






مروان


من مواضيع : مروان1400 0 (ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شئ)
0 لعبة قصف السفارة الامريكية في بغداد
0 ثم لتُسئلن يومئذ عن النعيم
0 امريكا توقف حرب اليمن !
0 مقتل لقمان سليم واتهام حزب الله !

الصورة الرمزية وهج الإيمان
وهج الإيمان
عضو فضي
رقم العضوية : 81228
الإنتساب : Jul 2014
المشاركات : 1,929
بمعدل : 0.80 يوميا

وهج الإيمان غير متصل

 عرض البوم صور وهج الإيمان

  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : مروان1400 المنتدى : المنتدى العقائدي
افتراضي
قديم بتاريخ : 06-01-2021 الساعة : 03:59 PM


أحسنتم وأجدتم أخي مروان على هذا الموضوع الهام

توقيع : وهج الإيمان











من مواضيع : وهج الإيمان 0 نسف الدكتور السني عدنان إبراهيم لشبهة الشيخ عثمان الخميس لاشرف لعلي أن تلده أمه بين الأصنام
0 الولادة الميمونة لأمير المؤمنين علي في جوف الكعبة بماصح سنده عند الفريقين
0 د. السني الحسيني نقل القندوزي الحنفي عن الحمويني الشافعي قول النبي علي والأئمة من ولده كسفينة نوح
0 لجنة بحوث بإشراف د. السني الحسيني تصحح نقل الحمويني الشافعي نص النبي على 12 أوصياءوطهارتهم وعصمتهم
0 لجنة بحوث بإشراف د. السني الحسيني تصحح رواية إخبار النبي لسلمان بمظلومية فاطمة بنقل الحمويني الشافعي
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة: أحد مواقع المجموعة الشيعية للإعلام

الساعة الآن: 10:07 PM.

بحسب توقيت النجف الأشرف

Powered by vBulletin 3.8.2 © 2000 - 2021
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات أنا شيعـي العالمية


تصميم شبكة التصاميم الشيعية