العودة   منتديات أنا شيعـي العالمية منتديات أنا شيعي العالمية منتدى القرآن الكريم

منتدى القرآن الكريم المنتدى مخصص للقرآن الكريم وعلومه الشريفة وتفاسيره المنيرة

إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

الصورة الرمزية هدى الولاية
هدى الولاية
عضو نشط
رقم العضوية : 82198
الإنتساب : Aug 2015
المشاركات : 173
بمعدل : 0.12 يوميا

هدى الولاية غير متصل

 عرض البوم صور هدى الولاية

  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : منتدى القرآن الكريم
افتراضي ما المراد بالكلمة الطيبة في القرآن؟
قديم بتاريخ : 21-02-2019 الساعة : 08:11 AM





ما المراد بالكلمة الطيبة في القرآن؟











يقول تعالى: (ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون)[1].

اختلفوا في الآية: أولاً في المراد من الكلمة الطيبة، فقيل: هي شهادة أن لا إله إلا الله، وقيل: الإيمان، وقيل: القرآن، وقيل: مطلق التسبيح والتنزيه، وقيل: الثناء على الله مطلقاً، وقيل: كل كلمة حسنة، وقيل: جميع الطاعات، وقيل: المؤمن.

وثانياً في المراد من الشجرة الطيبة، فقيل: النخلة وهو قول الأكثرين، وقيل: شجرة جوز الهند، وقيل: كل شجرة تثمر ثمرة طيبة كالتين والعنب والرمان، وقيل: شجرة صفتها ما وصفه الله وإن لم تكن موجودة بالفعل.

ثم اختلفوا في المراد بالحين، فقيل: شهران، وقيل: ستة أشهر، وقيل: سنة كاملة، وقيل: كل غداة وعشي، وقيل: جميع الأوقات. والاشتغال بأمثال هذه المشاجرات مما يصرف الإنسان عما يهمه من البحث عن معارف كتاب الله، والحصول على مقاصد الآيات الكريمة وأغراضها.

والذي يعطيه التدبر في الآيات أن المراد بالكلمة الطيبة - التي شبهت بشجرة طيبة من صفتها كذا وكذا - هو الاعتقاد الحق الثابت، فإنه تعالى يقول بعد وهو كالنتيجة المأخوذة من التمثيل: (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة...)، والقول هي الكلمة ولا كل كلمة بما هي لفظ، بل بما هي معتمدة على اعتقاد وعزم يستقيم عليه الإنسان ولا يزيغ عنه عملا. وقد تعرض تعالى لما يقرب من هذا المعنى في مواضع من كلامه كقوله: (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولاهم يحزنون)[2]، وقوله: (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة أن لا تخافوا ولا تحزنوا)[3]، وقوله: (إليه يصعد الكلم الطيب والعمل والصالح يرفعه)[4].

وهذا القول والكلمة الطيبة هو الذي يرتب تعالى عليه تثبيته في الدنيا والآخرة أهله، وهم الذين آمنوا ثم يقابله بإضلال الظالمين، ويقابله بوجه آخر بشأن المشركين، وبهذا يظهر أن المراد بالممثل هو كلمة التوحيد وشهادة أن لا إله إلا الله حق شهادته. فالقول بالوحدانية والاستقامة عليه هو حق القول الذي له أصل ثابت محفوظ عن كل تغير وزوال وبطلان وهو الله عز اسمه أو أرض الحقائق، وله فروع نشأت ونمت من غير عائق يعوقه عن ذلك من عقائد حقة فرعية وأخلاق زاكية وأعمال صالحة يحيى بها المؤمن حياته الطيبة ويعمر بها العالم الإنساني حق عمارته، وهي التي تلائم سير النظام الكوني الذي أدى إلى ظهور الإنسان بوجوده المفطور على الاعتقاد الحق والعمل الصالح، والكمل من المؤمنين - وهم الذين قالوا: ربنا الله ثم استقاموا فتحققوا بهذا القول الثابت والكلمة الطيبة - مثلهم كمثل قولهم الذي ثبتوا لا يزال الناس منتفعين بخيرات وجودهم ومنعمين ببركاتهم. وكذلك كل كلمة حقة وكل عمل صالح مثله هذا المثل، له أصل ثابت وفروع رشيده وثمرات طيبة مفيدة نافعة. فالمثل المذكور في الآية يجري في الجميع كما يؤيده التعبير بكلمة طيبة بلفظ النكرة، غير أن المراد في الآية على ما يعطيه السياق هو أصل التوحيد الذي يتفرع عليه سائر الاعتقادات الحقة، وينمو عليه الأخلاق الزاكية وتنشأ منه الأعمال الصالحة. ثم ختم الله سبحانه الآية بقوله: (ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون) ليتذكر به المتذكر أن لا محيص لمريد السعادة عن التحقق بكلمة التوحيد والاستقامة عليها.
آية الله الشيخ محمد الريشهري - بتصرّف


من مواضيع : هدى الولاية 0 انفوجرافيك :الإمام الصادق (عليه السلام) مجدد علوم الشريعة الالهية
0 أيها الصادقُ نبكيكَ أسَىً
0 هل الوشم حرام؟! تعرف على جواب مكتب السيد السيستاني
0 فتوى الدفاع المقدس .. تفتح نافذة الشمس
0 فتوى بلون العراق
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة: أحد مواقع المجموعة الشيعية للإعلام

الساعة الآن: 11:50 AM.

بحسب توقيت النجف الأشرف

Powered by vBulletin 3.8.2 © 2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات أنا شيعـي العالمية


تصميم شبكة التصاميم الشيعية