عرض مشاركة واحدة

الصورة الرمزية جعفر المندلاوي
جعفر المندلاوي
شيعي حسيني
رقم العضوية : 68149
الإنتساب : Sep 2011
المشاركات : 6,458
بمعدل : 1.64 يوميا

جعفر المندلاوي غير متصل

 عرض البوم صور جعفر المندلاوي

  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : المنتدى الثقافي
Waz2 تخميس (قد كان بعدك أنباءٌ)
قديم بتاريخ : 05-01-2022 الساعة : 10:53 PM


تخميس (قد كان بعدك أنباءٌ)

==================================
بقلمي : جعفر ملا عبد المندلاوي
2 جمادى الآخرة 1443هـ :: 5 - 1- 2022م

تخميس قصيدة الزهراء عليها السلام (قد كان بعدك أنباءٌ) ترثي بها أباها رسول الله صلى الله عليه وآله بعد استشهاده وانتقاله الى الرفيق الأعلى .

*******

نفسي عليك أبا الزهراء مَوْجِدَةٌ = ذي مهجتي كَمِدت والنفسٌ موجعةٌ
تشكو اليك أسىً أمَّــــتْكَ فاطمةٌ = ( قَد كانَ بَعدكَ أنباءٌ وَهَنْبَثَةٌ )
( لَو كنتَ شَاهِدَها لَم تَكثُرِ الخُطَبُ )
فالناس قد فُتنوا ولُّوا أراذلَها = عن آلك انحرفوا أقصُوا أفاضلَها
إنْ هدّ فقدُك للأفلاك زاحَلَها = ( إِنَّا فَقدنَاك فَقْدَ الأرضِ وَابِلَها )
( واختَلَّ قومُك فاشهَدْهُم فَقد نَكَبُوا )
دينُ الهدى جحدوا عادوا لجهلِهمُ = قد أبطنوا سفهاً مكنونَ مكرِهمُ
تحت السقيفة أفشوا عن شرورِهمُ = (أبدت رجالٌ لنا نجوى صدورهمُ)
( لما فُقدت وكلَّ الإرث قد غصبوا )
أسُّوا العداوة حادوا عن محبتنا = نَحُّوا الوصيَّ وخانوا عهدَ بيعتِنا
من بعد أن نكروا إجلال رُتبتنا = ( تَجَهَّمَتْنَا رِجالٌ واستُخِفَّ بِنا )
( بَعد النَّبي وَكلُّ الخَيرِ مُغتَصَبُ )
مأوى النبوّة داري ، ذاك مسجدُنا = جمع الملائك يأتينا فيُسعِدُنا
كُنّا بقربك وحيُ الله تسمعُنا = ( قَد كَان جِبريلُ بِالآياتِ يُؤْنِسُنَا )
( فَغِبْتَ عَنَّا فَكُلُّ الخَيرِ مُحتَجَبُ )
خير الأنام نمى يسمو بمنصبه = حلوُ الكلام الى رِفقٍ لأعذبهِ
يا رحمة بُعثت قد عزّ عن شبهِ = ( وَكنتَ بَدراً وَنُوراً يُستَضَاءُ بِهِ )
( عَليكَ تَنزِلُ مِن ذِي العِزَّةِ الكُتُبُ )
كِبْرٌ اصاب الألى للحقِّ قد وأدوا = بغضاً بنا جَنَفُوا تفضيلنا حسدوا
عادوا النبيّ بقرباهُ الذي قصدوا = ( فَقد لَقينَا الذي لَم يَلْقَهُ أَحدُ )
( مِن البَريَّةِ لا عَجَمٌ وَلا عَرَبُ )
نشكو الاله غداً أفعال أمِّتنا = بين الخلائق يجلي عن حقيقتنا
لمّا يرى بيقينٍ شأْوَ رِفعَتنا = ( سَيعلَمُ المُتَولِّي ظُلمَ حَامَتِنَا )
( يومَ القيامَة أَنَّى سَوفَ يَنقَلِبُ )
آهٍ عليك فلا أكوانها فقدت = عِدْلٌ لمثلك ، والدنيا فلا خسرت
سيل المدامعِ لا قرّت ولا همَدَت = (فَسوفَ نَبكِيكَ مَا عِشنَا وَمَا بَقِيتْ)
( لَنَا العُيونُ بِتِهْمَالٍ لَها سكبُ )
هذي المصيبةُ قد هدّت عوالمَنا = والمَشرقين ومن فيهنّ شاركَنا
يا ليت دونك جمعُ الخلق فارقَنا = (وليت قبلك كان الموت صادفَنا )
( لما مضيت وحالت دونَك الكُثبُ )
*****


توقيع : جعفر المندلاوي
إِلهي هَبْ لِي كَمَالَ الانْقِطَاع إِلَيْكَ، وَأَنْرِ أَبْصَارَ قُلوبِنَا بِضِياءِ نَظَرِها إِلَيْكَ
حَتّى تَخْرِقَ أَبْصَارُ القُلوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ إِلَى مَعْدِنِ العَظَمَةِ وَتَصِيرَ أرْوَاحُنَا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ
من مواضيع : جعفر المندلاوي 0 أعجوبة الدنيا
0 تشطير قصيدة ( بآل محمد عرف الصواب)
0 كهف المعارف
0 عجائب المخلوقات
0 روض البقيع
رد مع اقتباس