عرض مشاركة واحدة

مروان1400
عضو برونزي
رقم العضوية : 82429
الإنتساب : Dec 2015
المشاركات : 291
بمعدل : 0.15 يوميا

مروان1400 غير متصل

 عرض البوم صور مروان1400

  مشاركة رقم : 4  
كاتب الموضوع : مروان1400 المنتدى : منتـدى سيرة أهـل البيت عليهم السلام
افتراضي
قديم بتاريخ : 15-12-2020 الساعة : 08:40 PM


الشراب المسموم

ذكرت روايات عديدة أن النبي في أواخر أيامه سُقي شراباً وهو في غفوة النوم ,وعند افاقته كان يوصي الذين حوله بأن لايسقوه شيئاً ولكنهم لم يأبهوا لاوامره وانتظروا إغفاءه مرة أخرى ليسقوه شرابا ادعوا بأنه دواء . فكانوا يسقونه وهو نائم مخالفين قوله الذي أمرهم فيه بأن لايسقوه شيئا. وعندما يفيق النبي مرة ثانية ويعلم بأنهم سقوه وهو في نومه يأخذه الغضب فيسأل الناس حوله وهم بعض نساءه عمن فعل ذلك, فيكذبوا عليه ويقولوا له أن عمه العباس هو الذي سقاه الشراب وهو في نومه ! لكن النبي(ص) لم يصدقهم ودافع عن عمه العباس وبرأه من تلك التهمة لعلمه أن عمه العباس لن يخونه ,وكان العباس وقت اغفاء النبي خارج البيت في تلك الساعة, ثم يأمر النبي جميع الحاضرين أن يشربوا من نفس الوعاء الذي سقوه منه ويستثني من ذلك عمه العباس . إن فعل النبي وأمره لمن حوله بشراب ما شرب ماهو الا دليل على شكه بأ ن ما شرب كان شراباً ممزوجاً بسم. وإلا ما هو الداعي للغضب الذي غضبه النبي (ص) ليجبر الحاضرون على شرب الشراب الذي شربه؟ لنقرأ الروايات التي ذكرت تلك الحادثة :

عن عائشة أنها قالت: (لددنا رسول الله في مرضه فجعل يشير إلينا أن لا تلدوني. قلنا: كراهية المريض الدواء. فقال: لا يبقى أحد في البيت إلا لد، وأنا أنظر إلا العباس فإنه لم يشهدكم)( تاريخ الطبري ج2 ص 438, صحيح البخاري ج7 , باب لد النبي).

اللد هو سقي المريض شراباً وهو في حالة الاستلقاء. وقول النبي لاتلدوني يعني لاتسقوني شراباً وأنا في غيبوبة النوم. ثم تقول عائشة : قلنا كراهية المريض الدواء. فهي تبرر فعلتها في لد النبي بأن المريض عادة يأنف الشراب لطعمه أو لمرارته , وهي تقول انها لدت النبي حرصاً على صحته, لانه كان مريضاً والمريض لايحب شرب الدواء, فهي تبدو وكأنها أعلم من النبي وأكثر علما بما يضره وما ينفعه وهو قول سفيه, فهل هناك أعلم من النبي بمصلحته؟ أما قول النبي (ص): (لايبقى في البيت أحد الا لُدَّ, وانا أنظر الا العباس فانه لم يشهدكم) , فإنه يبين أن النبي أراد أن يرى جميع الحاضرين يشربون مما شرب هو ماعدا عمه العباس وذلك لشكه بتسميم الشراب كما يبدو من التحليل الواقعي, أو لمعرفته عليه السلام بما سيؤول إليه الحال فأراد أن تعرف الاجيال أنه فعل ذلك إشارة الى انصاره المخلصين في كل زمان وتنبيها للباحثين عن الحقيقة, وتم له ذلك فهذه الرواية الخالدة في بطون الكتب أهملها المدونون المحرفون فظهرت بجلاء بعد تلك السنين لتبين أن النبي في يوم وفاته كان لايثق بالذين كانوا من حوله وهم عائشة وابوها وصاحبه , فكان يشك في شرابه وطعامه , فهل بعد هذا التصريح من تصريح ومن كشف؟

لم يكن من المحال أن يغيَّر الناس ذلك الشراب بعد أن سقوا النبي منه وأتوا بقربة أخرى لم يراها النبي وهو في الغيبوبة ولم يراها العباس عندما كان غائباً خارج الحجرة فشربوا من القربة الثانية أمام النبي ليثبتوا أن ما في القربة شراب لايؤدي الى الموت, أما القربة التي شرب منها النبي وهو في غيبوبة النوم ففعلت فعلها حتى ظهرت أعراض التسمم عليه وهي الصداع الشديد والضعف, ولم يغير ذلك مما سعى اليه النبي الكريم(ص) بإجبار الحضور على الشرب مما شرب هو , فإذا ظن القوم أنهم نجوا من شرب السم الذي سقوه للنبي بحيلتهم بالشرب من قربة آخرى, فإن رسالة النبي لأنصاره ومحبيه وصلتهم تبلغهم أن نبيهم سقي سما قبل رحيله.

وقد ذكرت قصة لد النبي في كتب عديدة منها قول ابن القيم الجوزي (قد أمر من في الدار بأن لا يلدوه و لا يجرعوه أي دواء مهما كان ، إذ روي أنه قال لهم بعد سقيه إياهم ذلك الدواء المزعوم: ألم أنهكم أن لا تلدوني)(الطب النبوي لابن القيم الجوزي ج 1 ص 66) .
ان قول عائشة ( لددنا) وقول النبي كذلك ( لاتلدوني), يدل على ان الذين لدوا النبي ص هم جماعة وعائشة معهم ,فلو كانت لوحدها لقالت (لددت) ولكنها قالت (لددنا), فمن هم اولئك الناس الذين اشتركوا في لد النبي وماهي مصلحتهم في تعجيل موته؟ كما تدل رواية أخرى أن هناك رجال في البيت حيث يروي الحاكم في مستدركه مايلي:
(والذي نفسي بيده لا يبقى في البيت أحد إلا لد إلا عمي . قال : فرأيتهم يلدونهم رجلاً رجلاً! قالت عائشة : ومن في البيت يومئذ يُذكر فضلهم ، فلُدَّ الرجال أجمعون ، وبلغ اللدود أزواج النبي فلددن امرأة امرأة)( المستدرك للحاكم ج 4 ص 202)
قول عائشة اعلاه ( ومن في البيت يذكر فضلهم..) تعني بذلك المشهورين من صحابة النبي, ونقول من يدخل على النبي في بيت زوجته عائشة وزوجته حفصة من الرجال سوى آبائهن, فليس للاجنبي الدخول على بيت أزواج النبي الا أذا كان محرماً ,وإذن كان هناك أبوعائشة وهو أبوبكر الخليفة الأول , وكذلك كان أبو حفصة وهو عمر الخليفة الثاني, ولكن عائشة لم تذكر أسماء الناس بل قالت : وفي البيت من يذكر فضلهم .. وتكفي هذه النكتة لمعرفة من كان في البيت عندما لدوا رسول الله وهو في غيبوبة النوم والحمى.
لقد علم النبي (ص) بخطة السم الخبيثة وعرف فاعلها الاولي حيث يذكر المؤرخ ابن سعد في كتابه قول النبي عن عائشة بعد أن لدته : ( ويحها لوتستطيع مافعلت)( الطبقات لابن سعد ج 2 ص 203).
إن تجاسر الصحابة على النبي وهو في فراشه مريضاً , وقول عمر للنبي ذلك اليوم : (دعوه فأنه ليهجر!) وهي كلمة تعني أنه (يخرف) , ولايهجر الا الذي على وشك الموت, فكيف عرف عمر بأن النبي هو في يومه الاخير ؟وكيف يتجاسر على النبي بتلك الكلمة ؟ الا يخشى العقوبة وعتاب من النبي بعد تحسن صحته وقيامه من حمته تلك ؟ الذي يبدو أن عمر كان متأكداً من عدم عودة النبي للحياة بعد ذلك اليوم, فذلك اليوم هو يومه الاخير, وكأن عمر وباقي الرجال والنساء كانوا متأكدين من موت النبي ولايمكن توقع موت أنسان إلا اذا كان هناك سببا قويا يدل على ذلك, وهوسبب علمه المتجاسرون على النبي, حيث عرفوا أنه قد سٌقي سماً لن يفيقه من رقدته تلك! أن النبي ص قبل رحيله كان قد جهز جيشا بقيادة الشاب أسامة بن زيد ووضع تحت أمرته جنوداُ منهم أبوبكر وعمر وعثمان وأبوعبيدة وغيرهم, وسبب ذلك أن النبي علم بالمؤامرة وعلم بالجناة ولذلك جعلهم جنوداً في جيش أسامة بن زيد وأمرهم بالخروج من المدينة لابعادهم وكان يحثهم على الخروج الى شمال الجزيرة بعيداً عن المدينة المنورة بمسيرة أيام وليال. لكنهم تخلفوا عن المسير, وعندما يخرج النبي عاصباً رأسه بعصابة من شدة الحمى ويقول : أنفذوا جيش أسامة لعن الله من تخلف عنه, رأينا أنهم (ومنهم أبو بكر وعمر) لم يعيروا اهتماماً لكلام النبي ولم يأبهوا بتلك اللعنة ولم يخرجوا, فيتوقف الجيش على بعد أميال قصيرة من بيت النبي, وكأن القوم عرفوا معرفة أكيدة أن النبي
لن يتعافى وسيموت ,وهذا برهان جلي على معرفة اولئك القوم بأن النبي قد سُقي سماً مميتاً.


علم النبي ص أن موتته بالسم ستشرفه بشرف الشهادة فوق شرف النبوة وشرف ختم الرسالات ,ولذا بكته الزهراء ع لما رأت من حمته وضعف قوته وقالت : (واكرب أباه ), فيقول لها الرسول (ص) : ( ليس على ابيك كرب بعد اليوم) (صحيح البخاري ). فهو يعلم أن تلك الساعات هي الساعات الاخيرة. بعد أن يسمع رسول الانسانية كلمة عمر القبيحة فيه عندما قال عمر : دعوا الرجل فأنه ليهجر ( راجع نص الرواية في كتاب صحيح البخاري , باب رزية يوم الخيمس, ). يقول الرسول غاضباً : (تباً لكم قوموا عني.)( المصدر السابق). فيخرج الجميع من الحجرة ثم يسأل النبي في ساعاته الاخيرة عن أمين سره ووصيه ليقول له كلماته الاخيرة :
(عن أم سلمة قالت : والذي أحلف به ، ان كان علي بن أبي طالب لأقرب الناس عهدا برسول الله ( ص )- تعني أنه اخر من كان معه قبل رحيله- عدنا رسول الله ( ص ) غداة وهو يقول : جاء علي ، جاء علي , مرارا فقالت فاطمة : كأنك بعثته في حاجة قالت : فجاء بعد ، قالت أم سلمة : فظننت ان له إليه حاجة ، فخرجنا من البيت فقعدنا عند الباب وكنت من أدناهم إلى الباب ، فأكب عليه رسول الله ( ص ) وجعل يساره ويناجيه ، ثم قبض رسول الله ( ص ) من يومه ذلك فكان علي أقرب الناس عهدا) (مسند أحمد ج 6 ص 300 , المستدرك للحاكم ج 3 ص 138 ,مجمع الزوائد للهيثمي ج 9 ص 112 ،كنز العمال للهندي باب فضائل علي بن أبي طالب ، وتذكرة خواص الأمة لابن الجوزي باب حديث النجوى) وروى ابن كثير قول النبي (ص) : ادعوا لي أخي , فدعوا له أبا بكر فأعرض ، عنه ثم قال : ادعوا لي أخي , فدعوا له عمر فأعرض عنه ، ادعوا لي أخي فدعوا له عثمان فأعرض عنه ، ثم قال : ادعو لي أخي فدعي له علي بن أبي طالب فستره بثوب وأكب عليه فلما خرج من عنده قيل له : ما قال ؟ قال : علمني ألف باب يفتح كل باب إلى ألف باب )( البداية والنهاية لابن كثير ج7 ص 359 )
وعن جابر بن عبد الله الأنصاري ان كعب الأحبار قام زمن عمر فقال ونحن جلوس عند عمر : ما كان آخر ما تكلم به رسول الله ( ص ) ؟ فقال عمر : سل عليا ، قال : أين هو ؟ قال : هو هنا ، فسأله فقال علي : اسندته إلى صدري فوضع رأسه على منكبي فقال : الصلاة الصلاة ! فقال كعب : كذلك آخر عهد الأنبياء وبه أمروا وعليه يبعثون ، قال : فمن غسله يا أمير المؤمنين ؟ قال : سل عليا ، قال : فسأله فقال : كنت أنا أغسله وكان عباس جالسا ، وكان أسامة وشقران يختلفان إلي بالماء)( الطبقات لابن سعد ج2 ص 262) ويفصل ذلك علي بن أبي طالب في خطبة له يصف فيها اخر عهده بالنبي فيقول : فغسلته والملائكة أعواني فضجت الدار والافنية , ملأ يهبط وملأ يصعد, فما ذا أحق به مني حياً وميتاً)( نص الخطبة في نهج البلاغة), هذه النصوص تخالف ما زعمت به عائشة في فصل(مؤامرة المسلمين في تشويه شخصية النبي) حيث أدعت أن النبي مات كالعاشق الولهان وضعا رأسه على صدرها وأنه (ص) لم يوص بوصية , وترك أمته في حيرى وكتاب الله مفرق في الصحف والرقع وعلى الخشب وعظام الحيوانات وغيرها. ثم لم تلبث عائشة أن صححت رواياتها حول موت النبي في حجرها , وكبر سنها واقترابها من أجلها دور في ذلك, فكبر الانسان ودنو أجله يذكره بقرب النهاية فيسعى الى تصحيح ما قال من قبل وهكذا فعلت عائشة , فهي تروي في اخريات أيامها حديثا تذكر فيه اليوم الاخير من حياة النبي الذي قضاه وعلي بن أبي طالب في جواره : ( أي شئ تسألن عن رجل وضع يده من رسول الله موضعاُ فسالت نفسه في يده فمسح بها وجهه , واختلفوا في دفنه فقال (علي): إن أحب البقاع إلى الله مكان قبض فيه نبيه, قالت النساء يسألنها: فلم خرجت عليه ؟ قالت : أمر قضي لوددت أني أفديه بما على الارض) ( البداية والنهاية لابن كثير الدمشقي ج 7 , ص 397).( ملاحظة: قول النساء لعائشة : لم خرجت عليه ؟. يعنين به الامام علي , فهي (عائشة) خرجت عليه في معركة الجمل).





يتبع....


توقيع : مروان1400
إن المصرين على ذنبيهما ... والمخفيا الفتنة في قلبيهما
والخالعا العقدة من عنقيهما... والحاملا الوزر على ظهريهما
كالجبت والطاغوت في مثليهما... فلعنة الله على روحيهما
من مواضيع : مروان1400 0 اليهود الصهاينة في السعودية !
0 عيد الفصح وعلاقته بالشمس وعشتار!
0 من النيل الى الفرات برعاية آل سعود وآل صهيون!
0 رئيس الوزراء العراقي يزور السعودية !
0 امريكا وامراض السرطان في العراق
رد مع اقتباس