العودة   منتديات أنا شيعـي العالمية منتديات أنا شيعي العالمية المنتدى الثقافي منتـدى الشعر والشعراء

منتـدى الشعر والشعراء يعرض ابداعات الشعراء في الشعر العمودي والحر والخواطر

إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

الصورة الرمزية جعفر المندلاوي
جعفر المندلاوي
شيعي حسيني
رقم العضوية : 68149
الإنتساب : Sep 2011
المشاركات : 6,200
بمعدل : 2.13 يوميا

جعفر المندلاوي غير متصل

 عرض البوم صور جعفر المندلاوي

  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : منتـدى الشعر والشعراء
Waz2 أكرم الأيام - غديرية 1440هـ
قديم بتاريخ : 19-08-2019 الساعة : 01:37 AM


أكرمُ الأيّام
===============
بقلمي ؛ جعفر ملا عبد المندلاوي
17 ذي الحجة 1440هـ :: 19-8-2019
( غديرية 1440 هـ )
ما لِضوع الروض بالطِيب انْهَمَلْ؟
............... بل شذى الايمان في الأجواء طَلْ
أم أريجُ الورد فوّاحٌ سرى
............... واستفاض الكونُ بالبشْرِ اتْمَهَلْ
واكتسى وجهُ الدُنا رونَقَه
.................. واعتلى الأفلاكَ إشراقُ الأملْ
وانتشى الأجواءُ في أرجائها
.............. وارتقى البشرى وفي الأكوان حلْ
شمسُ يومٍ أشرقت أنوارُها
.................. منذ ألفٍ ذكرهُ وسطَ المُقَلْ
خيرُ أعياد السما أهلا به
...................... أكرمُ الأيّام بالتبريك هـــلْ
يومَ تنصيبِ الوصي في إمرةٍ
................... جاء جبرائيلُ بالأمر الجُلَلْ
يومَ تنصيبِ الولي من ربّنا
............ صار مولى الجمْع والبغـي انخذلْ
في غدير الخير فيضٌ قد هما
...................... كلٌّ قلبٍ مؤمنٍ منه نهلْ
في غدير الحقِّ عهدٌ قد عُقد
.................... عـَزَّ دينُ اللهِ فيه واكتملْ
كان ميثاقاً ووعداً مُبرما
.................. بيعةٌ تمّت له تحت الظُلَلْ
هذا عيدُ اللهِ عِيدٌ أعظمُ
............... ذا غدير الفخر بل خير العملْ
يومُكَ الأبهى بيُمنٍ قد غَشِي
................... أم برَوْحٍ ثم ريحانٍ هطلْ
جاء جبرائيلُ أنهى وحيَه
.................... يا رسولَ الله بلّغْ ما نَزلْ
في عليٍّ فاتلوا آياتَ الولا
.............. كي يَتُمَّ الدّين واقمع من يَغُلْ
أكملَ الباري به دينَ الهدى
.......... واستقام الأمر والشك اضمحلْ
أوقف الأصحابَ في حَرٍّ الرَمَض
............. عائداً من حجّه ختمُ الرسلْ
ثم نادى مَن أنا مولىً له
.............. ذا عليٌّ نهجه أهدى السبلْ
ذا عليٌّ فالزموه هاديا
.......... فهو مولى الكلّ بل مولى الأُوَلْ
حجّةُ اللهِ على جمع الورى
.................... آيةُ الله لكم منذ الأزلْ
أسرعَ الأصحابُ في آلافهم
............. بايعوا طوعاً عليَّاً في المحلْ
من عُتيقٍ وابنِ عوف أم عمر
.......... عامرٍ في جمعهم ؛ قالوا : أجلْ
ثم سعدٍ ثم سهلٍ والنسا
............ أم زبيرٍ ، طلحةٍ أهلَ الجَمَلْ
هنّأوه ، بايعوه ؛ يا عليّ
........... صرت مولانا ومولى من عَقِلْ
ثمّ سرّاً قد سعوا في صفقة
.............. وانقضى ميثاقُهم لمّا رحلْ
يومها قال الأمينُ المصطفى
........... اسمعوني تُفلحوا حتى الأجلْ
أنصتوا أملي كتاباً للهدى
............ فاستجيبوا من أتاه لن يضِلْ
حينها قال اجتراءً (يهجرُ)
......... ثم نادى (حسبُنا) حزبُ الخَتَل
(قوموا عنّي ) ردّهم في كيدِهم
........... كُبكبوا بعضاً ومنهم من ذَأَلْ
قال يا جبريلُ مغمومٌ أنا
................. إنّي مكروبٌ أراني لم أزلْ
للرفيق الأعلى خذني يا ملك
................. ثم عزرائيلُ بالإذن دخلْ
أسرعوا للأمر في أحزابهم
........... والنبيُّ الطُهْر فوق المغْتسلْ
أهملوا تجهيزَ شيخُ الأنبيا
............. بادروا للملك بالأمر العَجِلْ
هرولوا تحت السقيفات التي
........... جاءها الأنصار وازداد الجَدَلْ
ثم كادت أن تقع من فتنةٍ
........ أوشكت حربٌ على وقع الأسلْ
بعد لغط واختلاف بينهم
.......... ديس سعدٌ ذاك صنديدٌ جَبَلْ
ثم لا أدري وأنّى استدبروا
............... بعد خُمٍّ لا ذمامٌ لا خجلْ
كان هذا الفعل منهم هفوةً
......... في اكتتام الأمر عن قصدٍ حصلْ
كان ذا إعراضهم عن بيعةٍ
............. مثلَ إبليسٍ الذي لم يمتثلْ
كان حقّا ثابتاً من دون شك
.......... خصّهُ الرحمنُ للمولى الأَجَلْ
هذا فرض الله لم يَرضَوا به
..... سوف يُجزي من أتى سُوءَ العملْ
أيّها الناس اعملوا ثم احمدوا
............... ربَّنا ، فالفضل فينا لم يزلْ
نحمد المولى على آلائه
........... فيضُ إنعامٍ سَمَا جمعَ المللْ
حتى سكان السماءِ استبشروا
......... أين أهلُ الأرض من ثاني الثَقَلْ ؟
بارك الباري لمحيي أمرَه
............. في رضا الله بجمعٍ فاحَتفَلْ
عيدنُا هذا الغديرُ الأشرفُ
.............. بل وعيدُ اللهِ ما شاء فعلْ
فافرحوا أهل الولا في يومهِ
.......... أشرق الأكوانُ والميلِ اعتدلْ


توقيع : جعفر المندلاوي
إِلهي هَبْ لِي كَمَالَ الانْقِطَاع إِلَيْكَ، وَأَنْرِ أَبْصَارَ قُلوبِنَا بِضِياءِ نَظَرِها إِلَيْكَ حَتّى تَخْرِقَ أَبْصَارُ القُلوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ إِلَى مَعْدِنِ العَظَمَةِ وَتَصِيرَ أرْوَاحُنَا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ
من مواضيع : جعفر المندلاوي 0 إنحدار السقيفة
0 مهد الطفل
0 شهر الشهادة
0 صفقة القرن
0 على مشارف الستين!
التعديل الأخير تم بواسطة جعفر المندلاوي ; 19-08-2019 الساعة 01:55 AM.

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أمير المؤمنين ، رزية الخميس, الغدير


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة: أحد مواقع المجموعة الشيعية للإعلام

الساعة الآن: 03:38 AM.

بحسب توقيت النجف الأشرف

Powered by vBulletin 3.8.2 © 2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات أنا شيعـي العالمية


تصميم شبكة التصاميم الشيعية