عرض مشاركة واحدة
قديم 29-11-2013, 11:56 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
الطالب313
والله لن ابقي لكم باقية ياوهابية

الصورة الرمزية الطالب313

افتراضي

بحث قرانــــــــــــــــــــي
==============

الاول.....القران الكريم حيث استخدمت طريقه تفسير القران بالقران
الثاني......الحديث النبوي من مصادر السنه الملزم لهم
ثالثا.........كلام شيخهم(ابن تيميه)والزامهم به مع بعض العلماء
بالاضافه الى التحليل العقلي
وهذه النقاط هي ماسترونه في هذه البحوث وبالذات البحث الاول
وبه نستعين
الدليل الاول.................ايه الخلافه الابراهيميه
المبحث القراني

قال تعالى ((وأذا أبتلى ابراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال اني جاعلك للناس اماما قال ومن ذريتي قال لاينال عهدي الظالمين


من المعلوم ان ابراهيم عليه السلام كان نبيا ورسولا قبل هذا الخطاب ومن المعلوم ايضا ان الانبياء مقاماتهم ترتفع لا تتسافل فبهذا نرى ان الله تعالى رفع مقام ابراهيم بحيث قال له

((اني جاعلك للناس اماما)) وفي متن الاية ((لاينال عهدي الظالمين)) اي ان هذا المقام عهد الله الى ابراهيم ولم يكن مخصصا لابراهيم فقط بدليل الاية ((قال ومن ذريتي)) ، أجابه الله تعالى ((لاينال عهدي الظالمين)) فنقول ان كل ذنب ظلم لقوله تعالى ((ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه)) اي انه من تعدى بالمحارم والمكروهات وترك الواجبات والمستحبات يعتبر بذلك ظلم وهذا مخصص بالانبياء لان عندهم ترك الاولى محرمً عليهم ذلك من قبيل صلاة الليل ، ونرجع اي ان عهد الله لا يناله من كان له ظلم مقدار ذره وبنص هذه الاية يتبين ان جميع الانبياء والاوصياء والمصطفين جميعهم من بعد ابراهيم من ذريته بنص الاية هذه وبنص الاية التاليه قال تعالى


قال تعالى




(وجعلنا في ذريته النبوه والكتاب)


ومن الايتين يتبين ان مقام الامامه الذي اكتسبه ابراهيم والعهد الالهي اعطته خاصيتين


1.النبوه

2.الكتاب

وعندما ناتي ونبحث اين جعل الله النبوه في صلب ابراهيم وفي اي ايه قرانيه نجدها

نجدها كالشمس في الايه التاليه












((وتلك حجتنا أتيناها أبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء ان ربك حكيم عليم ووهبنا له اسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين وزكريا ويحيى وعيسى وألياس كل من الصالحين واسماعيل واليسع ويونس ولوطاً وكلاً فضلنا على العالمين ومن ابائهم وذرياتهم واخوانهم واجتبيناهم وهديناهم الى صراط مستقيم)) {سورة الانعام – أية 83}.
ولتحليل الايتين يتبين انه من الواضحات ان النبوه حصرت في ذريه ابراهيم من فرع اسحاق ومن المعلوم ان لاابراهيم فرعين الاول اسحاق واسماعيل


فمن الايه التي في سوره الانعام تبين ان النبوه جعلت في فرع اسحاق والامر واضح



واذا رجعنا الى مقام الامامه الذي طلبه ابراهيم لذريته في الايه الاولى ولنكتبها مره اخرى




وأذا أبتلى ابراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال اني جاعلك للناس اماما قال


ومن ذريتي قال لاينال عهدي الظالمين


نجد الايه وبكل وضوح تتحدث عن الطلب خاصه لذريته


احفظواهذه الكلامه(ومن ذريتي)

وعندمانقارن هذه الايه بايه اخرى تتبين وبكل وضوح من المقصود بهذه الكلمه

قال تعالى في سوره ابراهيم





رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ


مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ


والان بكل وضوح بجد تشابه اللفظين في ايه الخلافه الابراهيميه والايه التي في سوره ابراهيم بكلمه(من ذريتي)

-----
ودليل ان ذريتهما بالتسميه اللفظيه واحده في القران تابعوا هذه الايه
رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيم

والان لنعرف من الرابط في ومن ذريتنا
تابعوا التفاسير معي
------------
تفسير البغوي--ومن ذريتنا ) أي أولادنا ( أمة ) جماعة ، والأمة أتباع الأنبياء ( مسلمة لك ) خاضعة لك

والرابط
http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=60&idto=60&bk_no=51&ID=59

---------
تفسير القرطبي-قوله تعالى : ومن ذريتنا أمة مسلمة لك أي ومن ذريتنا فاجعل ، فيقال : إنه لم يدع [ ص: 121 ] نبي إلا لنفسه ولأمته إلا إبراهيم فإنه دعا مع دعائه لنفسه ولأمته ولهذه الأمة . ومن في قوله : ومن ذريتنا للتبعيض ; لأن الله تعالى قد كان أعلمه أن منهم ظالمين . وحكى الطبري : أنه أراد بقوله ومن ذريتنا العرب خاصة . قال السهيلي : وذريتهما العرب ; لأنهم بنو نبت بن إسماعيل

والرابط
http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=2&ayano=12 8

-------------

تفسير الطبري-"ومن ذريتنا أمة مسلمة لك " ، فإنهما خصا بذلك بعض الذرية ، لأن الله تعالى ذكره قد كان أعلم إبراهيم خليله صلى الله عليه وسلم قبل مسألته هذه ، أن من ذريته من لا ينال عهده لظلمه وفجوره . فخصا بالدعوة بعض ذريتهما .

وقد قيل : إنهما عنيا بذلك العرب

الرابط
http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=50&surano=2&ayano=12 8

-----------------------

تفسير المنار-محمد رشيد رضا

قال الأستاذ الإمام : أضافا الذرية إلى ضمير الاثنين للدلالة على أن المراد الذرية التي تنسب إليهما معا وهي ما يكون من ولد إسماعيل ، اللفظ ظاهر في هذا المعنى ويرجحه الحال والمحل الذي كانا فيه ، وعزم إبراهيم على أن يدع إسماعيل في بلاد العرب داعيا إلى توحيد الله ، وإسلام القلب إليه ، ويرجع هو إلى بلاد الشام ، وكذلك الدعاء لهذه الذرية بأن يبعث الله فيهم رسولا منهم كما سيأتي

والرابط



----------------------
اضواء البيان في ايضاح القران بالقران

\ 2 ، 3 ] ; لأن الأميين العرب بالإجماع ، والرسول المذكور نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - إجماعا ، ولم يبعث رسول من ذرية إبراهيم وإسماعيل إلا نبينا محمد- صلى الله عليه وسلم - وحده .
http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=64&surano=2&ayano=12 8
--------------------------
مهم جدا
اذن هذه الايه تاكيد على ان المراد بذريتنا الجمع بين ابراهيم واسماعيل ولكن تتبعوا الايه التاليه كيف فصل ابراهيم واسحاق من نفس اللفظه






ولو تتبعنا الامر كماهومعلوم من المقصود في الايه من سوره ابراهيم من جعله ابراهيم واسكنه بوادي غير ذي زرع من امره الله تعالى ان يبعده هو

حصرا نقولها(اسماعيل)

والكلام كلام نبي يعرف ماذا يقول وماذا يتكلم وايضا لو تتبعنا الامر لعرفنا ان الايه الاولى مصداقها التاريخي متى هوفي منتصف حياه ابراهيم عندما رزقه الله باسماعيل

اما ايه الخلافه الابراهيميه من الواضحات ان هذا المقام والعهد الالهي استحقه ابراهيم في اواخر عمره ولعلم النبي ابراهيم ان النبوه حصره في ولده من اسحاق طلب الامامه من ذريتيه لااسماعيل والامر واضح جلي


وقديقول السائل هل اسحاق ليس من ذريه ابراهيم؟

نقول هو من صلبه فعندمااراد ابراهيم ان يجمع جميع ولده في امر قال(بني)ونرى هذا الامر تجلى بالايه التاليه









(واذقال ابراهيم رب اجعل هذا البلد امناواجنبنيوبني ان نعبد الاصنام)


وللزياده في التاكيد نضع الدليل الحاسم على ان المقصود من ايه الخلافه الابراهيميه وايه (اني اسكنت)هو اسماعيل حصرا


قال تعالى(سلام على ابراهيم.كذالك نجزي المحسنين.انه من عبادنا المؤمنين.وبشرناه باسحاق نبيا من الصالحين.وباركنا عليه وعلى اسحاق ومن ذريتهما محسن وظالم لنفسه مبين)الصافات


فنجد القران الكريم فرق بين الذريتين ذريت ابراهيم وذريت اسحاق



وهذا بالنظر العادي محال لان اسحاق ابن ابراهيم المباشر كيف لم يدخل في ذريته تحت سقف الايه

الجواب هو ماذكرناه ان ذريت ابراهيم قصد بها في القران هو اسماعيل

وعندمااردا ان يجمع جميع ولد ابراهيم قال(بني)

فنستنتج من هذه الايات التالي


1.المتكلم نفسه في الايتين الخلافه الابراهيمه وايه السكن
2.تشابه اللفظ والمعنى(ومن ذريتي )ا
3.الانبياء من صلب ابراهيم من فرع اسحاق من الايه من سوره الانعام
4.تبين ان المراد من الذريه في دعاء ابراهيم وطلبه هو حصرا(اسماعيل)

الى هنا انتهى المبحث القراني












2.المبحث الروائي
يكون اثنا عشر أميرا فقال كلمة لم أسمعها ، فقال أبي : إنه قال : كلهم من قريش
الراوي: جابر بن سمرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7222
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




-----------------------

يكون من بعدي اثنا عشر أميرا ، قال : ثم تكلم بشيء لم أفهمه ، فسألت الذي يليني فقال : قال : كلهم من قريش

الراوي: جابر بن سمرة المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2223


خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح




----------------------------------


يكون من بعدي اثنا عشر أميرا كلهم من قريش

الراوي: جابر بن سمرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 8157


خلاصة حكم المحدث: صحيح





والرابط







اضغط على هذه الجملة------علي ولي الله حقا








ولو تتبعنا الفاظ الوارده في الاحاديث
اثنا عشر اميرا
اثناعشرخليفه
اثناعشرنقيباكنقباء بني اسرائيل
ومن هنا
لو ربطنا الامر مع المبحث القراني لوجدنا ان الامامه تتلخص في صلب ابراهيم من فرع اسماعيل بطريق النبي(ص)وهم الخلفاء والامراءوالنقباء ولكن هناك شرط
ان يكونوا من صلب النبي وهذا ماطلبه ابراهيم منذ البدايه(ومن ذريتي قال لاينال عهدي الظالمين)
فوجب ان تكون من هذا الطريق وان تخلوا من الظلم بشتى انواعه وهذا ماقاله تعالى (لاينال عهدي الظالمين)
3.كلام شيوخهم وبالذات ابن تيميه



كلام ابن تيميه حول البشارات ومن هم

منهاج السنه النبويه

في نقض كلام لشيعه القدريه
الجزء الثامن
ص238

قال لايزال هذا الامرعزيزا الى اثنى عشر خليفه كلهم من قريش


ولفظه البخاري(اثنى عشراميرا)

وهكذا فكان الخلفاء

ابوبكر وعمر وعثمان

وعلي

ومعاويه وابنه يزيد ثم عبد الملك واولاده الاربعه وبينهم عمر بن عبد العزيز وبد ذلك حصل في دوله الاسلام.....)


وفي صفحه241

لايزال هذا الدين عزيزا ماتولى اثنا عشر خليفه كلهم من قريش

وهؤلاء الاثناعشر خليفه هم المذكورين في التوراه


حيث قال في بشارته باسماعيل

(وسيلد اثنى عشر عظيما)

اقول انا الطالب 313 الله اكبر

من ضمن المبشر بهم يزيد ومعاويه وابناء مروان ابن الحكم

والوثائق










وهذا ماقلناه سابقا


ان الامامه من ذريت ابراهيم فرع اسماعيل وهذا ماصرح به ابن تيمه

(وسيلد اثنى عشر عظيما)


وهذا مااقره امام السنه وشيخهم انه سيولد من اسماعيل 12عظيما


خليفه اميرا


وهل يعقل انهم هم الذين قال بهم ابن تيميه


ومن ضمنهم يزيد ومعاويه واولاد مروان ابن الحكم الذي لعنه رسول الله وهو في صلب ابيه ويزيد الذي هتك الحرمات ومعاويه شارب الخمر

هل هؤلاء الذين بشرا الله بهم في التوراه وهم بشاره اسماعيل

قتله ملعونين شاربي خمور هاتكين الحرمات
واخيرا اقول حاشا لله من هذا الكلام هم ال البيت الاطهار الذين طهرهم الله من الرجس
عليهم السلام
فالسلام عليهم يوم ولدوا ويوم استشهدوا ويوم يبعثون احياء
والسلام على القائم المنتظر عج
المؤمل الغائب

-------
تفسير الفخر الرازي-الجزءالرابع-ص46


المسألة الخامسة : قال الجمهور من الفقهاء والمتكلمين : الفاسق حال فسقه لا يجوز عقد الإمامة له ، واختلفوا في أن الفسق الطارىء هل يبطل الإمامة أم لا؟ واحتج الجمهور على أن الفاسق لا يصلح أن تعقد له الإمامة بهذه الآية ، ووجه الاستدلال بها من وجهين . الأول : ما بينا أن قوله : { لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظالمين } جواب لقوله : { وَمِن ذُرّيَتِى } وقوله : { وَمِن ذُرّيَتِى } طلب للإمامة التي ذكرها الله تعالى ، فوجب أن يكون المراد بهذا العهد هو الإمامة ، ليكون الجواب مطابقاً للسؤال ، فتصير الآية كأنه تعالى قال : لا ينال الإمامة الظالمين ، وكل عاص فإنه ظالم لنفسه ، فكانت الآية دالة على ما قلناه ، فإن قيل : ظاهر الآية يقتضي انتفاء كونهم ظالمين ظاهراً وباطناً ولا يصح ذلك في الأئمة والقضاة ، قلنا : أما الشيعة فيستدلون بهذه الآية على صحة قولهم في وجوب العصمة ظاهراً وباطناً ، وأما نحن فنقول : مقتضى الآية ذلك ، إلا أنا تركنا اعتبار الباطن فتبقى العدالة الظاهرة معتبرة ، فإن قيل : أليس أن يونس عليه السلام قال : { سبحانك إِنّى كُنتُ مِنَ الظالمين } [ الأنبياء : 87 ] وقال آدم : { رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا } [ الأعراف : 23 ] قلنا : المذكور في الآية هو الظلم المطلق ، وهذا غير موجود في آدم ويونس عليهما السلام . الوجه الثاني : أن العهد قد يستعمل في كتاب الله بمعنى الأمر ، قال الله تعالى : { أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يبَنِى آدم أَن لاَّ تَعْبُدُواْ الشيطان } [ ياس : 60 ] يعني ألم آمركم بهذا ، وقال الله تعالى : { قَالُواْ إِنَّ الله عَهِدَ إِلَيْنَا } [ آل عمران : 183 ] يعني أمرنا ، ومنه عهود الخلفاء إلى أمرائهم وقضاتهم إذا ثبت أن عهد الله هو أمره فنقول : لا يخلو قوله؛ { لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظالمين } من أن يريد أن الظالمين غير مأمورين ، وأن الظالمين لا يجوز أن يكونوا بمحل من يقبل منهم أوامر الله تعالى ، ولما بطل الوجه الأول لاتفاق المسلمين على أن أوامر الله تعالى لازمة للظالمين كلزومها لغيرهم ثبت الوجه الآخر ، وهو أنهم غير مؤتمنين على أوامر الله تعالى وغير مقتدى بهم فيها فلا يكونون أئمة في الدين ، فثبت بدلالة الآية بطلان إمامة الفاسق ، قال عليه السلام :
اقول انا الطالب313 طالما بينا للوهابيه هذه المطالب ومن هنا نستنتج التالي

1-العهد في الايه الكريمة هو عهد الامامه

2-عهد الامامه لايناله ظالم ولاينال الامامه ظالما
3-كل ذنب هو ظلم النفس وكل من ظلم نفسه لاينال الامامه
4-نستدل نحن الشيعه باثبات لاعصمه في من له الامامه ظاهرا وباطنا ومقتضى الايه ذلك
5-هذه الايه تبين ان الامام من الله لان هذا العهد رباني هو عهد الله وليس عهد الناس
6-هذه الايه تضرب نظريه الشورى من الاول للاخر لان الامامه المراد بها تمثل الله في الارض وخلافه الله هي المعطاه من قبله والمجعلوله منه
7-الرازي بعد اعترافه بهذه المطالب وبمطلب العصمه يقولتركنا الباطن والظاهر عنده معتبر
فنقول ستكتب شهادتهم ويسألون
والسلام
صفعات الطالب313






التوقيع



اسحب نسختك --صب الحميم على رؤوس اصحاب التجسيم
اضغط



آخر تعديل الطالب313 يوم 13-09-2014 في 11:54 AM.
رد مع اقتباس